شريط الأخبار
| تويتر : @almsaeyah        
الاستجواب أشعل الفتيل مُجدداً بين رياض وجمعان والعدساني يؤكد: الحبل ملتف حول رقبة «حدس»

الاستجواب أشعل الفتيل مُجدداً بين رياض وجمعان والعدساني يؤكد: الحبل ملتف حول رقبة «حدس»


تكبير الخط | تصغير الخط

من نافذة استجواب النائبين الدكتور عبدالكريم الكندري ورياض العدساني الموجه إلى وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء وزير الإعلام بالوكالة الشيخ محمد العبدالله، قفز الجدال مجدداً بين النائبين العدساني والدكتور جمعان الحربش إلى الواجهة.

وفي حين جلى النائب الكندري حقيقة «استعجال» استجواب العبدالله، واضعاً ذلك في خانة «المناورة السياسية» قال العدساني للحربش، إنه إن أراد الردّ عليه فسيردّ على رئيس حزبه، معلناً أن استجواب العبدالله «هزّ الحربش»، مشيراً إلى أن «الحبل ملتف حول رقبة (حدس)»، مستطرداً «أقول لبعض طحالب السياسة الذين يطبلون للوزير (لا تطبلون وايد حتى لا تشقوا الطبل)».

وتقدم النائبان العدساني والكندري أمس إلى رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم بطلب استجواب موجه إلى وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء وزير الإعلام بالوكالة الشيخ محمد العبدالله بصفته من خمسة محاور.

وقال النائب الكندري في مؤتمر صحافي بعد تقديم الاستجواب رسمياً إن «استجواب الوزير العبد الله لا يحجب أي استجواب، وتوقيته هو جزء من المناورة السياسية، والكل يعلم ثوب عبد الكريم الكندري ورياض العدساني».

من جهته، قال العدساني «إن مضمون استجواب العبدالله لم يتغير ولكن أضفنا بعض الإيضاحات، وشدّد على أن الوزير محمد العبد الله شخص راق في تعاملاته ولكن هذا لا يعفيه من الاستجواب، لأن هناك إخفاقات في الوزارات التي يشرف عليها سياسياً. لقد قُدّمت 7 استجوابات في السابق، فما المشكلة إذن في تقديم المساءلة السياسية للوزير العبد الله ولماذا هذا الكم من الجزع لدى البعض؟».

وأضاف «ليس بالضرورة أن أسير على نهج المدرسة القديمة في تقديم الاستجواب»، موجهاً حديثه إلى النائب الحربش: «إن لجنة دراسة محاور استجواب رئيس الوزراء ليس لها قيمة»، وزاد «أنا لا أرد على جمعان الحربش، وإذا قررت الرد عليه فسارد على رئيس حزبه».

وقال: «يبدو يالحربش ان الاستجواب هزك لانه سيكشفك، لانك أنت نفسك قلت لناصر المحمد (ارحل وقلت لجابر المبارك ارحل وناصر المحمد لا يختلف عن جابر المبارك وبنفس المنهجية، وجابر المبارك يزيد على ذلك بأنه كان نائب رئيس الوزراء أيام ناصر المحمد وذراعه اليمنى، فما الذي اختلف اليوم؟».

وأوضح العدساني أنه اليوم باستجواب العبدالله سيستجوب الأمانة العامة لمجلس الوزراء «التي وافقت على المعاشات الاستثنائية للنواب... وما راح استجوبك انت ياجمعان الحربش، وممكن ان تكون مسانداً لرئيس الوزراء وممكن أن تكون مسانداً للعبدالله».

واستغرب العدساني «ان يقول الحربش إننا نتسابق على الاستجواب، فلا يعتقد أننا نريد إذناً منك لتقديم الاستجواب، قف عند حدك فنحن لا نأخذ موافقة منك، وهذا الكلام تقوله لـ (حدس) وليس لي فأنت ممكن أن تكون درعاً بشرية لرئيس الوزراء أو أي وزير، وأنا أعرف مدى الحبل الملتف على (حدس) وأعلم أن عليكم إقليمياً ضغوطات وانك مضطر لاخذ هذا الدور»، لافتاً إلى انه «هنا يتحدث عن جزء من تيار (حدس) ومنهم الحربش وليس جميعهم».

واستطرد «أقول لبعض طحالب السياسة وهم الأقلية والاصوات النشاز (لا تطبلوا وايد لين ينشق الطبل) على أساس أن تبين للوزير بأنك فدائي له، ولكنك لن تهز منا شيئاً فمنهجنا لن يتغير».

وأعلن العدساني: «ردي سيكون حول ممارسات حزب لا أفراد اليوم في مؤتمر صحافي عن (حدس) وكشف حقيقة أحدهم وبالاسم وغيرها من الأمور».وكان الحربش رد على الهجوم السابق للعدساني على لجنة دراسة محاور استجواب رئيس الوزراء بالقول «ان دعوة العدساني بأن هذه اللجنة ليست دستورية وجاءت لحماية رئيس الوزراء دعوة كاذبة، لأنها لجنة جاءت بقرار من مجلس الأمة وصّوت عليه جميع النواب والحكومة».

وأضاف الحربش «ان الاخطر هو أن رياض العدساني شخص ينسب نفسه للمعارضة، ويؤكد أنه إذا تمت مناقشة تقرير اللجنة في جلسة علنية فسيستجوب رئيس الوزراء، وهذا أمر مستغرب إذ إن المفروض أن يكون العكس».

وذكر الحربش «ان المغالطة التي يؤكد عليها العدساني هي ان كل نائب لا يوقع كتاب عدم التعاون يعتبر نائباً مصطفا مع الحكومة، وهذا خطأ»، مشيراً ان «العدساني لم يوقع على كتاب عدم التعاون مع رئيس الحكومة اثناء استجوابه، وكذلك لم يوقع على كتاب طرح الثقة بوزير الاعلام السابق الشيخ سلمان الحمود».

ووجه الحربش سؤالاً إلى العدساني بالقول «لماذا تسابق النواب وتذهب لتقديم الاستجوابات كما حصل سابقاً في استجواب محمد المطير وشعيب المويزري لرئيس الحكومة، وحالياً يوجد نواب عازمون على استجواب وزيرة الشؤون وأنت تسابقهم وتستجوب العبد الله في العطلة الصيفية قبلهم».

وقال «لديّ قناعة أن بعض الاستجوابات مدعومة من أطراف لتقويض الحياة البرلمانية والدستورية في الكويت حتى وإن وصل الأمر إلى تعليق الدستور».

Monday, October 09, 2017


الاسم: *
التعليق: *
 
الرجاء ادخال الكود الموجود في الأسفل
97
 

استطلاع الرأي

هل أنت مع أو ضد تقليص الوافدين في الوظائف الحكومية؟
  • مع
  • ضد
  • بقاء الكفاءات والتخصصات النادرة
ما هو رأيك في أعضاء مجلس الأمة الكويتي ؟

مكتبة الفيديو

http://alziadiq8.com/180359.html
فيديو: كلمة رئيس الوزراء جابر المبارك في الدورة الـ70 للجمعية العامة لـ الأمم المتحدة
شاهد جميع الفيديو