شريط الأخبار
| تويتر : @almsaeyah        
17 نائباً ناقشوا قضية المتهمين باقتحام المجلس: زيارة المحكومين... ورئيس «الأعلى للقضاء»

17 نائباً ناقشوا قضية المتهمين باقتحام المجلس: زيارة المحكومين... ورئيس «الأعلى للقضاء»


تكبير الخط | تصغير الخط

انتهى اجتماع 17 نائباً أمس إلى توجه لزيارة رئيس المجلس الأعلى للقضاء، والنواب والشباب المحبوسين للاطمئنان على أحوالهم، مع خطوات اجتماعية سيعلن عنها، للتضامن مع أسر المحكومين، في قضية اقتحام مجلس الأمة.

وأكد النائب عبدالكريم الكندري أنه «تمت مناقشة قضية الإخوة المتهمين في دخول المجلس، وتأكيداً لمبدأ التضامن النيابي مع زملائنا النواب، ارتأينا أن يكون الاجتماع في مكتب النائب وليد الطبطبائي، وسوف يكون الاجتماع المقبل في مكتب النائب جمعان الحربش، ونأمل ألا يكون هناك اجتماع مقبل وانتهاء الأمر».

ولفت الكندري إلى أن «الاجتماع انتهى إلى اقتراحات نيابية، وتم وضع خارطة طريق للتحرك السياسي والاجتماعي، وسوف يتم الإعلان عن هذه الخطوات في المستقبل».

وأوضح الكندري أن «هذه القضية أخذت مسلكاً آخر إثر عدم الإفراج عن المحتجزين يوم (أمس) كما كان متوقعاً، وستكون هناك زيارة من مجموعة من القانونيين لرئيس المجلس الأعلى، كما تم تشكيل فريق من النواب لزيارة المحكومين في السجن للاطمئنان على أحوالهم وتبادل الآراء حول ما تم الاتفاق عليه مع الزملاء المحكومين، وهناك خطوات اجتماعية سنعلنها للتضامن مع أسر المحكومين».

وطالب الكندري الحكومة بحضور الجلسة الخاصة التي قدم طلب لعقدها وفق المادة 72 لا سيما وأنها تحمل مسمى مهماً أكده سمو الأمير في بداية دور الانعقاد وفِي رسالته حول المصالحة الوطنية.

وفضّل مراقب مجلس الأمة النائب نايف المرداس عرض سيناريوات إيجابية لايجاد حلول منطقية لما آلت إليه الأمور بعد حكم محكمة الاستئناف الأخير، والذي قضى بسجن عدد من النواب الحاليين والسابقين والشباب، مؤكداً أن «كل الخيارات متاحة، سواء المطالبة بعفو خاص أو تقديم العفو الشامل أو الافراج عن النواب والشباب حتى صدور حكم محكمة التمييز».

وقال المرداس : «اجتمعنا (أمس) في مكتب النائب الدكتور وليد الطبطبائي للتشاور وبحث الأمر ووضع آلية للخطوات المستقبلية، خصوصاً أن التطورات الأخيرة تحتاج إلى وقفة جادة من النواب»، مطالباً بتوحيد الصف وعدم إثارة أي موضوعات من شأنها تقويض الوحدة الوطنية والتآلف الاجتماعي «ونحن الآن أحوج إلى المصالحة الشعبية».

وقال النائب محمد الدلال : إن هذا الاجتماع هو الثالث الذي يعقده النواب لتنسيق جهودهم التضامنية مع النواب وجميع المحكومين في قضية دخول المجلس، «وستتم الاجتماعات تباعاً في مكاتب النواب المعتقلين».

وقال النائب طلال الجلال: «اقترحنا أنا وزميلي عسكر العنزي على الإخوة المجتمعين أن نتشرف بطلب مقابلة سمو الأمير لطلب العفو عن النواب والشباب المسجونين، وأن نكون في مقدم مقدمي الطلب إلى سموه».

من جهتها، قالت مصادر نيابية حضرت الاجتماع : إن المجتمعين هاتفوا نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح وطلبوا منه الترتيب لزيارة النواب والشباب المحبوسين اليوم، وسيتم تشكيل وفد من النواب لزيارة المحبوسين في السجن تعبيراً منهم على إبداء التضامن معهم.

وحضر الاجتماع كل من النواب: الحميدي السبيعي، خالد العتيبي، عبدالكريم الكندري، عبدالله فهاد، أسامة الشاهين، ثامر السويط، محمد هايف، نايف المرداس، محمد الدلال، عمر الطبطبائي، ماجد المطيري، علي الدقباسي، محمد الحويلة، مبارك الحجرف، عبدالوهاب البابطين، وحضر جانباً منه النائبان عسكر العنزي، وطلال الجلال.

Tuesday, December 05, 2017


الاسم: *
التعليق: *
 
الرجاء ادخال الكود الموجود في الأسفل
23776
 

استطلاع الرأي

هل أنت مع أو ضد تقليص الوافدين في الوظائف الحكومية؟
  • مع
  • ضد
  • بقاء الكفاءات والتخصصات النادرة
ما هو رأيك في أعضاء مجلس الأمة الكويتي ؟

مكتبة الفيديو

http://alziadiq8.com/180359.html
فيديو: كلمة رئيس الوزراء جابر المبارك في الدورة الـ70 للجمعية العامة لـ الأمم المتحدة
شاهد جميع الفيديو