شريط الأخبار
| تويتر : @almsaeyah        
الرئيس الأميركي مستعدّ لـ ... «المهمة الانتحارية»!

الرئيس الأميركي مستعدّ لـ ... «المهمة الانتحارية»!


تكبير الخط | تصغير الخط

واشنطن - وكالات - قلب الرئيس الأميركي دونالد ترامب التوقعات، بعدما أعلن استعداده لمقابلة روبرت مولر المحقق الخاص في عملية التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأميركية.
قبل أقل من أسبوعين، استبعد الرئيس الأميركي لقاء المحقق الخاص، لكنه خرج ليل اول من امس بتصريحات تختلف عن موقفه السابق، معلناً استعداده لمقابلة مولر.
وأشار إلى أن موعد المقابلة سيكون في غضون أسبوعين أو ثلاثة أسابيع، مؤكداً جهوزيته للتحدث تحت القَسَم.
لكن محامي البيت الابيض تاي كوب أظهر حذراً أكبر خصوصاً في ما يتعلق بإدلاء الرئيس بشهادته تحت القسم.
وقال «يجب أن نتذكر أن ترامب تكلم على عجل قبل مغادرته الى دافوس، لكنه لا يزال على استعداد للتعاون بشكل تام مع فريق المدعي الخاص والى لقاء مولر»، حسب ما نقلت عنه شبكة «سي ان ان».
ويعتقد بعض المراقبين أن موافقة ترامب على المقابلة قد تسبب أضراراً كبيرة له، خصوصاً إذا كانت تحت القسم، ففريق التحقيق قد يذهب في نهاية المطاف إلى الخروج بنتيجة تفيد بتقديم الرئيس معلومات كاذبة، ما يفتح باب توجيه اتهامات إليه تتعلق بعرقلة العدالة.
الخوف من المقابلة قد يدفع الفريق القانوني للرئيس إلى الاشتراط على فريق التحقيق، عدم إجراء المقابلة تحت القسم، أو تحديد الأسئلة الموجّهة إلى ترمب، أو الذهاب باتجاه مقابلة خطية يرسل بموجبها مولر الأسئلة إلى البيت الأبيض لتتم الإجابة عنها.
وللدلالة على صعوبة المرحلة، نصح روجر ستون، أحد أصدقاء ترامب الموثوقين، الرئيس بعدم مقابلة مولر، معتبراً أنها «مهمة انتحارية».
بدورها، قالت المستشارة السابقة في اللجنة القضائية لمجلس النواب الأميركي ميلوني سالون إن الرئيس ومستشاريه لا يريدون لقاء مباشرا بين ترامب ومولر ويفضلون الإجابة المكتوبة، لأن الرئيس قد يتحدث بشكل طائش.
كما قال مؤسس معهد السياسة الجديدة سايمون روزينبيرغ إن «ترامب قد يقول أموراً أمام مولر كافية لإنهاء رئاسته، لذا فإن تخوف مستشاريه مشروع».
وقبل أن يعلن ترامب استعداده للمقابلة، نشرت صحيفة «واشنطن بوست» تقريراً أشارت فيه إلى رغبة مولر في استجواب الرئيس بموضوع طرده مستشار الأمن القومي السابق مايكل فلين، ومدير مكتب التحقيقات الفيديرالي جيمس كومي.
لكن بعض المعلومات، أشارت إلى أن قضية فلين لم تعد تقف عند موضوع تزويد نائب الرئيس مايك بينس، بمعلومات مضللة حول اجتماعه بالسفير الروسي السابق سيرغي كيسلياك، أو بالأموال التي تلقاها من الأتراك والروس مقابل خدمات وإلقاء خطابات، وإنما تتمحور حول إمكانية قيام الجنرال السابق بالسعي إلى عقد صفقات كبيرة والاستفادة من موقعه.
ودخل تحقيق مولر مرحلة جديدة منذ أيام عدة بعد استجواب وزير العدل الحالي جيف سيشنز، الذي أصبح أول وزير في الإدارة الحالية يتم استجوابه من قبل فريق التحقيق. 
من جهة أخرى، قام ترامب بمبادرة حول مسألة الهجرة الحساسة عندما اقترح إمكان منح الجنسية الى مئات آلاف المهاجرين الشباب المعروفين بـ«الحالمين» (دريمرز)، الذين دخلوا البلاد بشكل غير قانوني عندما كانوا أطفالاً.
وقال في لقاء مع صحافيين في البيت الابيض «الأمور بدأت تتحرك. سيتم ذلك في مرحلة ما، في المستقبل خلال مهلة بين عشرة أعوام و12 عاماً».
وأعلن أنه يُقدّر كلفة المرحلة الأولى من تمويل بناء جدار على طول الحدود مع المكسيك بـ25 مليار دولار، تُضاف إليها 5 مليارات لتعزيز الإجراءات الامنية على الحدود.

Friday, January 26, 2018


الاسم: *
التعليق: *
 
الرجاء ادخال الكود الموجود في الأسفل
14319
 

استطلاع الرأي

هل أنت مع أو ضد تقليص الوافدين في الوظائف الحكومية؟
  • مع
  • ضد
  • بقاء الكفاءات والتخصصات النادرة
ما هو رأيك في أعضاء مجلس الأمة الكويتي ؟

مكتبة الفيديو

http://alziadiq8.com/180359.html
فيديو: كلمة رئيس الوزراء جابر المبارك في الدورة الـ70 للجمعية العامة لـ الأمم المتحدة
شاهد جميع الفيديو