شريط الأخبار
| تويتر : @almsaeyah        
ترامب يطعن المسلمين بظهورهم

ترامب يطعن المسلمين بظهورهم


تكبير الخط | تصغير الخط

ضرب الرئيس الأميركي دونالد ترامب بعرض الحائط، عملية السلام الفلسطينية - الإسرائيلية وأعلن الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة ل‍إسرائيل، متجاوزا كل التحذيرات والمناشدات والدعوات التي اطلقها زعماء العالم لتجنب هذه الخطوة، فيما اعتبره فلسطينيون قبلة الموت لحل الدولتين.

وقال ترامب «إن الرؤساء الأميركيين السابقين دأبوا على إدراج موضوع القدس في حملاتهم الانتخابية، غير أنهم أخفقوا في تنفيذ هذه الوعود الانتخابية وأنا أقوم اليوم بتنفيذ هذه الخطوة التي اعتقد أنها ستحقق مصلحة أفضل بالنسبة للولايات المتحدة ومسيرة السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين».

وأشار إلى أن تلك الخطوة تأخرت طويلا رغم أهميتها لدفع عملية السلام والعمل في اتجاه تحقيق اتفاق دائم بين الطرفين.. على حد قوله.

وتابع «ان الرئيس الأميركي الراحل ترومان اعترف بإسرائيل منذ نحو 70 عاما، وأن إسرائيل اعتبرت القدس عاصمة لها وهي المدينة التي قام الشعب اليهودي بإنشائها في الأزمنة القديمة».. حسب زعمه.

وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب «إن جميع الرؤساء الأميركيين السابقين رفضوا على مدار الأعوام العشرين الماضية نقل السفارة الأميركية إلى القدس أو الاعتراف بهذه المدينة عاصمة لإسرائيل، حيث اعتقد هؤلاء الرؤساء أن تأجيل هذا الاعتراف من شأنه أن يدفع بقضية السلام مع إسرائيل إلى الأمام، واعترف بعض هؤلاء الرؤساء بأنهم يفتقرون إلى الشجاعة بهذا الصدد، ولكنهم اصدروا أحكامهم استنادا إلى الواقع الذي كان قائما آنذاك».

وأضاف ترامب «وعلى الرغم من مرور أكثر من عشرين عاما على عمليات التأجيل، فإنه لم يتم - حتى الآن - الاقتراب من التوصل إلى اتفاق سلام شامل بين الإسرائيليين والفلسطينيين، واعتقد شخصيا أن الوقت قد حان بالنسبة للولايات المتحدة للاعتراف رسميا بالقدس عاصمة لإسرائيل».

واعتبر أن هذا الإعلان يمثل بداية أسلوب جديد للتعامل مع النزاع بين الإسرائيليين والفلسطينيين. وقال الرئيس الأميركي إن «الوقت قد حان للاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل حيث ان الولايات المتحدة اعترفت بإسرائيل نفسها».. مشيرا إلى أنه أوفى بالوعد الذي قطعة بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، خلال حملته الانتخابية.

وتلقف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو القرار، واصف اياه بـ «الحدث التاريخي».

وفي كلمة ألقاها في واشنطن قال ترامب إن إعلانه يمثل بداية نهج جديد في الصراع الإسرائيلي ـ الفلسطيني.

وقال نتنياهو في كلمة مصورة معدة سلفا بثت فور انتهاء خطاب ترامب، إن أي اتفاق سلام مع الفلسطينيين ينبغي أن يعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

ودعا باقي دول العالم الى الحذو حذو واشنطن ونقل سفاراتها إلى المدينة.

وتعهد نتانياهو ايضا بعدم إجراء اي تغييرات على «الوضع القائم» في الأماكن المقدسة في القدس، مؤكدا ان القرار الأميركي لن يغير اي شيء فيما يتعلق بوضع الأماكن المقدسة للأديان السماوية الثلاثة.

أما الرئيس الفلسطيني محمود عباس فقد أكد أن «القدس عاصمة دولة فلسطين الأبدية وعصية على أي محاولة تغيير».

واعتبر ان قرار ترامب يمثل انسحابا من عملية السلام. واستنكر الإجراءات معتبرا اياها «تقويضا متعمدا لجميع الجهود المبذولة من اجل تحقيق السلام» وتشجيعا على توسيع الاستيطان.

واستشعارا للأخطار التي ستنجم عن القرار الذي ما فتىء الرؤساء الأميركيون قبله، يؤجلون البت فيه كل ستة اشهر، أبرقت وزارة الخارجية الأميركية إلى كل المواقع الديبلوماسية، وطلبت من المسؤولين تأجيل أي سفر غير ضروري إلى إسرائيل والقدس والضفة الغربية حتى 20 ديسمبر الجاري.

Thursday, December 07, 2017


الاسم: *
التعليق: *
 
الرجاء ادخال الكود الموجود في الأسفل
43407
 

استطلاع الرأي

هل أنت مع أو ضد تقليص الوافدين في الوظائف الحكومية؟
  • مع
  • ضد
  • بقاء الكفاءات والتخصصات النادرة
ما هو رأيك في أعضاء مجلس الأمة الكويتي ؟

مكتبة الفيديو

http://alziadiq8.com/180359.html
فيديو: كلمة رئيس الوزراء جابر المبارك في الدورة الـ70 للجمعية العامة لـ الأمم المتحدة
شاهد جميع الفيديو